آخر تحديث: ,
أخبار ذات علاقة:
معرض الخمسة الكبار 2010 يكشف عن عقود بقيمة تتجاوز 23 مليون دولار في قطاع الإنشاء
- قبل يوم واحد من انطلاق فعالياته، كشفت الجهة المنظِّمة لمعرض الخمسة الكبار، أهم المعارض المختصّة في صناعة البناء والإنشاء بمنطقة الشرق الأوسط، عن عقود ...
القطاع الفندقي في الامارات قد يخلق 120 الف فرصة عمل
دبي - قال خبراء ان الفنادق الجديدة في الامارات التي يصل عددها الى 244 فندق تضم 55 الف غرفة ستخلق 120 الف فرصة عمل بحلول 2011 توفر للادارات الفندقية ووكالات التوظيف ...
العارضون يعربون عن تفاؤلهم بعد الإعلان عن شراكات وتحالفات وإبرام عقود خلال معرض الخمسة الكبار 2010
دبي - قال ممثلون عن العارضين المشاركين في معرض الخمسة الكبار 2010، أهم وأضخم المعارض المختصة بصناعة الإنشاء والبناء بمنطقة الشرق الأوسط، إن المعرض المقام ...
إزاحة الستار عن "إعلان أبوظبي بشأن الأمن الغذائي لمجلس التعاون لدول الخليج العربي"
أبوظبي- أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، حرص صاحب السمو الش ...
إستيرادات الامارات من مستلزمات ومعدات الفروسية تتجاوز الـ مليار درهم في العام 2009
دبي- تجاوز مجمل الإستيراد السنوي لمنتجات ومستلزمات الفروسية في دولة الامارات العربية المتحدة حاجز الـ مليار درهم اماراتي في العام 2009. جاء ذلك خلال مؤتمر ...
شركة أبوظبي الوطنية للمعارض تستهدف أسواق أمريكا الشمالية
أبوظبي - وقعت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض اتفاقية مع "ماركيتنغ تشالينجيز انترناشيونال" (Marketing Challenges International)، إحدى شركات التسويق الأمريكية، وذلك لاستقطاب أهم الفعاليات المؤ ...
العمر: سوق العقار الكويتي سيشهد ضغط في شراء مواد البناء
الكويت - ابدى رئيس مجلس ادارة شركة المنظومة العقارية فيصل العمر تخوفه من حدوث أزمة اخري في سوق الحديد وقدر حجم المخزون الحالي لدى الموردين من حديد الت ...
دول مجلس التعاون تبدأ بتنفيذ البرنامج الرقابي الخليجي على لعب الأطفال في مطلع العام القادم
المنامة - أعلنت وزارة الصناعة والتجارة بأن برنامج الرقابة على منتجات لعب الأطفال سيدخل حيز النفاذ في 1 يناير 2011 وذلك استنادا على القرار الوزاري رقم 109 لسنة ...
استيكو: خطط السياحة والنمو السكاني يعززان الطلب على العقارات السكنية في العين
المنامة - من المتوقع ان يرتفع الطلب بقوة على الوحدات العقارية عبر كافة قطاعات السوق العقاري في مدينة العين مدفوعا بالنمو السكاني المتزايد خلال ال𧄔 سنة ...
سوق الرياض للعقارات السكنية توفر مزيدًا من الفرص
الرياض تحصد السوق العقارية في الرياض ثمار الإصلاحات التنظيمية والاستثمارات الهائلة في مجال البنية التحتية وذلك وفقًا لتقرير شركة جونز لانج لاسال "سوق ا ...
الخبر التالي صادر عن الجهة المعنية به ولم تتدخل "جلف برس" في صياغته أو تحريره كما أنها لم تتأكد من مضمون الخبر
الجدل الكلاسيكي حول الوافدين في دول مجلس التعاون الخليجي
5 سبتمبر 2017م
يشكل الوافدون حاليًا أكثر من نصف إجمالي عدد السكان في دول مجلس التعاون الخليجي (52%)، مع وجود النسبة الأقل (37%) في المملكة العربية السعودية والنسبة الأكبر (88%) تقريبًا في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر. وتعتبر النسبة المتزايدة والكبيرة من السكان الوافدين مصدر قلقٍ للعديد من دول مجلس التعاون الخليجي، إذ إنها تبطئ أهداف التوطين. كما أنها تكبّد تلك الدول بعض التكاليف، مثل الحوالات المتنامية، ما يضع عبئًا على الخدمات العامة، مثل الرعاية الصحية والبنية التحتية، ويمكن أن تؤدي إلى الإقامة غير الشرعية.
وقال عضو معهد المحللين الماليين المعتمدين، وعضو ومؤسس جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت، م. ر. راجو، إن «النموذج الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي فريد من نوعه، حيث يشارك عدد كبير من الوافدين في بناء الدولة. وبينما تحاول الحكومة احتواء هذا العدد أو تقليصه من أجل توفير فرص العمل للمواطنين، فإن له تكاليفه الاقتصادية ويؤثر على قطاعات رئيسية. ولكن قبل تقييم التكاليف، دعونا نلق نظرة على المنافع.
وأضاف “سيؤدي انخفاض عدد الوافدين إلى انخفاض الحوالات، إذ يغادر دول مجلس التعاون الخليجي نحو 100 مليار دولار أمريكي كل عام من خلال التحويلات المالية، وهو ما يشكل عبئًا على الحساب الجاري. ومع ذلك، سوف يستمر هذا الجدل إذا لم يحدث تغيير بنوعية الوافدين الذين يعملون في دول مجلس التعاون الخليجي».

وفي الوقت الراهن، تشكل فئة العمال (أي عمال البناء والخدمات المنزلية) الغالبية العظمى من الوافدين، والذين يكون نصيب الفرد منهم من الحوالات أقل دائمًا من الموظفين من ذوي الكفاءات العالية. ولكن بالنظر إلى التنويع الاقتصادي والاقتصاد المعرفي الذي تدفع به حكومات دول مجلس التعاون الخليجي، بات من المعقول أن نتوقع أن تخضع نوعية الوافدين إلى التغيير من فئة العمال باتجاه فئة الموظفين ذوي الكفاءات العالية. ومن المرجح أن يأتي هذا الدفع كذلك نتيجةً للتطورات التكنولوجية في قطاع البناء والتشييد، الأمر الذي سوف يحد من الحاجة إلى فئة العمال.


  تعليقات:
Copyright © 2009, Gulf Press. All Rights Reserved Developed by h84itce@hotmail.com