آخر تحديث: ,
أخبار ذات علاقة:
الشركات العقارية تحذو حذو نظيراتها البريطانية وتسعى لاستئجار المعدات والآليات والمركبات الإنشائية
الشركات العقارية تحذو حذو نظيراتها البريطانية وتسعى لاستئجار المعدات والآليات والمركبات الإنشائية
التحوّل إلى الدفع الإلكتروني في الشرق الأوسط وشمال أفريقياالتحوّل إلى الدفع الإلكتروني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
دبي لطالما اعتمدت الحكومات والشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الأموال النقدية للدفع لموظفيها، والقيام بالمدفوعات أو تلقيها، والوفاء بال ...
المؤتمر العربي للمشروبات يدعو إلى تعزيز المعايير المعتمدة في هذا القطاع وإتخاذ المزيد من التدابير لمكافحة الغش
الرياض - نالت شركات سعودية واماراتية تعمل في قطاع صناعة المشروبات جائزة "قطرة" لعام ٢٠١٠ وذلك لتقديم منتجات ذات جودة.
58 % نموا في سياحة الشرق الأوسط إلى سريلانكا خلال 10 أشهر
دبي - أعلن مكتب سريلانكا لترويج السياحة في الشرق الأوسط عن ارتفاع أعداد السائحين العرب القادمين من منطقة الشرق الأوسط إلى سريلانكا بنسبة 58 % خلال الأشهر ...
نمو أعمال التأمين في شركة نيكزس بنسبة 35% في العام 2010
المنامة - شهدت نيكزس، شركة وساطة التأمين والخدمات المالية المستقلة الأبرز في المنطقة، زيادة سنوية في مبيعات التأمين على الحياة والمدخرات والتأمين العام ...
"كوليرز إنترناشيونال": التوازن يحقق الاستدامة في قطاع التجزئة بالمنطقة
دبي- كشفت كوليرز إنترناشيونال، شركة الاستشارات العقارية العالمية، اليوم عن تقريرها الشامل الذي يحمل عنوان نظرة شاملة على قطاع التجزئة في الشرق الأوسط و ...
7.71 مليار درهم حجم الإنفاق على نظم الأمن والتقنية في الشرق الأوسط
دبي - أكد خبراء الصناعة على تزايد الاهتمام العالمي بقضايا السلامة والأمن والذي أدى إلى زيادة حجم الإنفاق على تقنية، الأمن والمعدات والتطبيقات الأمنية، ...
قطاع تأجير الطيران الخاص في الشرق الأوسط الأقل تأثراً بالأزمة الإقتصادية العالمية
دبي- تستأثر دولة الإمارات بـ 25 بالمائة من سوق الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط وفقاً لشركة "إنترناشيونال إير تشارتر"، إحدى أكبر شركات الوساطة المستقلة ...
58 مليون دولار حجم الإنفاق على أمن المطارات بالمنطقة
دبي - توقع تقرير حديث أن ينمو الإنفاق على قطاع أمن المطارات بما في ذلك دعم وتحديث الأجهزة بمنطقة الشرق الأوسط ليصل إلى نحو 212 مليون درهم ( ما يعادل 57.7 مليون ...
ديبا تدخل السوق السورية
دبي- أعلنت ديبا المحدودة (رمز التداول في بورصة ناسداك دبي DEPA)، كبرى شركات المقاولات المختصة بتنفيذ أعمال الديكور عالمياً، اليوم عن توقيعها عقد بقيمة إجمالي ...
الخبر التالي صادر عن الجهة المعنية به ولم تتدخل "جلف برس" في صياغته أو تحريره كما أنها لم تتأكد من مضمون الخبر
الاقتصاد الاخضر يرفع من وتيرة الزخم الاستثماري لصناعة مواد البناء والتشييد
30 نوفمبر 2014م
ليس من المبالغة بشيء القول بأن القطاعات الانتاجية والخدمية الرئيسية لدى دول المنطقة لا تهدأ ابدا وأن وتيرة النشاط التجاري والمالي والاقتصادي يسجل أعلى وتيرة نشاط له منذ الازمة المالية وحتى اللحظة، بل ويمكننا القول هنا بأن العديد من القطاعات الاقتصادية قد تجاوزت مستوى النشاط المسجل خلال فترة ما قبل الازمة المالية، يأتي ذلك كنتيجة مباشرة لحزمة المشاريع المتنوعة التي تشهدها اقتصاديات دول المنطقة، ويعتبر مستوى النشاط الحالي بمثابة مؤشر حقيقي قادر على أن يظهر نقاط القوة والضعف في الوقت المناسب ويعكس أيضا النتائج الايجابية لحزمة القوانين والتشريعات والاجراءات ذات العلاقة بضبط الاسواق ومراقبتها ومنحها المزيد من الشفافية والحد من الانحرافات، والجدير ذكره هنا أن تواصل الحراك الخاص بالمعارض والفعاليات والمؤتمرات التي تغطي غالبية الانشطة الاقتصادية على المستوى الاقليمي والمستوى العالمي تأتي كنتيجة مباشرة للنجاح الاقتصادي الحالي والمتوقع لدى دول المنطقة، وبات واضحا أن دول المنطقة تأتي في مقدمة دول العالم على مستوى جودة الاقتصاد وحداثة التشريعات والفرص الاستثمارية القائمة كما نوعا، الامر الذي يمنحها أفضلية في الاستثمار المحلي والخارجي ويمكنها من جذب الاستثمارات على اختلاف مكوناتها واستهدافاتها الاقتصادية.
وتوقع تقرير شركة المزايا القابضة الأسبوعي أن تتواصل الفعاليات والانشطة والمؤتمرات المتخصصة خلال الفترة القادمة مستفيدة من ارتفاع وتيرة النشاط الاستثماري على كافة القطاعات والانشطة، وتبدو الصورة أكثر جاذبية عند الحديث عن تسجيل حالة من التزاحم للفعاليات والانشطة ذات العلاقة بالمشاريع التي تقوم دول المنطقة بتنفيذها بدء من المشاريع التنموية ومشاريع البنى التحتية مرورا بمشاريع قطاع الطاقة والمشاريع التجارية التي يقوم القطاع الخاص بتنفيذها وصولا إلى المشاريع والتوجهات الاستراتيجية وفي مقدمتها إكسبو 2020 وكأس العالم 2022، حيث تتواصل الاستعدادات لها في الوقت الحالي، هذا وتظهر حالة التسارع الاقتصادي المسجلة نجاح دول المنطقة في قدرتها على التنظيم وعلى الاستحواذ على نصيب مرتفع من النشاط المالي والاستثماري على مستوى العالم، وتظهر أيضا نجاح دول المنطقة في قيادة القطاعات الانتاجية والخدمية على مستوى العالم، حيث تتزاحم كبريات الشركات العالمية من كافة التخصصات والخلفيات للفوز بجزء من المشاريع الجاري تنفيذها وتلك التي في طور الاعداد والتخطيط، يذكر هنا أن غالبية دول المنطقة لديها خطط تنمية ومشاريع استدامة تمتد إلى 2030.
وأشار تقرير المزايا إلى أن استضافة دبي معرض الخمسة الكبار أكبر معرض دولي للبناء والتشييد في المنطقة خلال الايام القليلة الماضية تؤكد حجم ومستوى النشاط الذي تسجله اقتصاديات دول المنطقة على كافة الانشطة والقطاعات الانتاجية والخدمية، فيما صاحب هذا المعرض معرضين، الاول للمصانع والآليات والمركبات والثاني معرض الشرق الاوسط للخرسانة، حيث استقطب الحدث ما يزيد عن 74 ألفا من المختصين وما يقارب 2700 شركة عارضة من أكثر من 60دولة مسجلا ارتفاعا بنسبة25%،عن مستواه خلال العام 2013، وتضمن الحدث حزمة من ورش العمل تناولت عددا كبيرا من المجالات ذات العلاقة بالمباني الخضراء وإدارة المشاريع وقرارات التمويل والتعاقد القائمة على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى فعاليات تتصل بقضايا التصميم والبناء المستدام، نظرا لتزايد الاتجاه من قبل الشركات إلى تبني مفاهيم الاستدامة البيئية في أعمالها، ذلك أن أسواق دولة الامارات العربية المتحدة تشهد تطورا كبيرا على قطاع الابنية الخضراء بشكل خاص، فيما باتت دول الجوار أكثر قربا وقناعة إلى تبني معايير الاقتصاد الاخضر لما لذلك من نتائج إيجابية على كافة القطاعات والانشطة ذات العلاقة.
ووفقا للمزايا، تشير البيانات والمعطيات المتداولة لدى القطاعات الاقتصادية لدى دول المنطقة أن دول الامارات العربية المتحدة، تأتي في مقدمة دول المنطقة على صعيد تطورات الاقتصاد الاخضر وتبني معايير المباني الخضراء، والتي تتوفر فيها مجموعة من العوامل والعناصر تتناسب والمتطلبات البيئية وتساهم بشكل مباشر في ترشيد حجم الطاقة المستهلكة، بالإضافة إلى إمكانية إعادة استخدام المياه والتقليل من مستوى تلوث البيئة المحيطة من خلال خفض الانبعاثات الكربونية وتخفيض تكاليف الصيانة على المنشآت والمباني، وبالتالي مضاعفة العائد على الاستثمار العقاري، يذكر هنا أن دولة الامارات تستحوذ على ما نسبته67% من عدد المشاريع التي تحمل تصنيف النظام "ليد" والتي تتبني معايير "الاقتصاد الأخضر" ومن المتوقع أن تساهم هذه المعايير في تخفيض حجم الطاقة المستهلكة في تلك المشروعات بما نسبته 70% خلال السنوات القادمة، في حين كان لهذه التطورات تأثيرات إيجابية على أسواق مواد البناء والتي تتجه لإنتاج المزيد من مواد البناء التي بإمكانها تلبية متطلبات ومعايير المباني الخضراء والذي يشكل فرصا استثمارية كبيرة لقطاع صناعة مواد البناء خلال الفترة الحالية والقادمة، يأتي ذلك في الوقت الذي يزاد فيه الطلب في السوق على مواد البناء المستدامة لتلبية التشريعات الخاصة بالمباني الخضراء لدى دول مجلس التعاون الخليجي والجهود الرسمية لاعتماد معايير الاستدامة في كافة المشروعات القائمة وتلك قيد التنفيذ.
وفي السياق يقول تقرير المزايا أن الطلب على الحديد بكافة أشكاله قد ارتفع بنسبة تصل إلى 3.5% لدى الدول الخليجية خلال العام الجاري نتيجة الزخم الاستثماري الذي يشهده القطاع العقاري ومشاريع البنية التحتية التي تشهدها دول المنطقة، ويعتبر معرض الخمسة الكبار فرصة ذهبية لكافة الشركات التي تعمل في قطاع البناء والتشييد والذي يمنحها مجالا اوسع لعرض وتسويق منتجاتها على المستوى الخليجي والعالمي واستعراض كافة التطورات التقنية التي يشهدها القطاع، بالإضافة إلى رغبة الشركات في تطوير حضورها وتواجدها في الفعاليات المحلية والاقليمية والعالمية للاطلاع على الفرص المتاحة في مجالات الانشاء والتعمير ذات العلاقة، ويحمل معه نتائج إيجابية على مستوى خطط التوسع والنمو لدى كافة الشركات التي تنتمي لهذا النشاط، يأتي ذلك في ظل المنافسة القوية التي يشهدها قطاع مواد البناء والتشييد على مستوى جودة المنتجات والاسعار والحصص السوقية، في المقابل فقد شهد الحدث مشاركة واسعة من قبل الشركات السعودية ذات العلاقة وذلك عبر ارتفاع عدد الشركات المشاركة إلى 100 مقارنة بـ 25 شركة في نسخة العام الماضي، يأتي ذلك في ظل تزايد قناعة وإدراك الشركات السعودية بأهمية الحدث والذي يعتبر فرصة مثالية للأعمال والتواصل مع كافة الاطراف الإقليمية والعالمية في مجال البناء والتشييد ويعزز من إمكانية حصولها على أحدث التطورات والتقنيات المتعلقة بصناعة مواد البناء في الوقت الذي تشهد فيه المنتجات الوطنية السعودية تحسناً كبيراً على مستوى المنافسة لدى أسواق البناء العالمية في الوقت الحالي.
وأكد تقرير المزايا على أن حجم العقود الانشائية الكبير يعطي مبررا حقيقيا لترجمة الحراك الحاصل على قطاع المعارض والمؤتمرات والفعاليات العقارية ووتيرة النشاط المالي والتجاري المسجل حتى اللحظة، ووفقا للبيانات التي يتم تداولها فقد بلغ إجمالي العقود الانشائية لدى دول مجلس التعاون الخليجي 195 مليار دولار امريكي الامر الذي يعكس حجم الفرص الاستثمارية المتاحة، حيث تستحوذ المملكة العربية السعودية على ما نسبته 50% من إجمالي عقود المشروعات الانشائية وبنسبة 31% لدولة الامارات العربية، فيما يتوقع أن تصل عقود الانشاءات إلى 23 مليار دولار لدى دولة الكويت حتى نهاية العام الحالي، يأتي ذلك كنتيجة لخطط التحفير الاقتصادي التي تنتهجها الحكومة خلال الفترة الحالية والقادمة، ومن شأن النمو الحاصل على قطاع الانشاءات أن ينعكس إيجابا على قطاع مواد البناء والمواد ذات العلاقة بالمباني الخضراء والتي تشهد طلبا متزايدا وتتطلب المزيد من الاستثمارات لتوطين الخبرات وجلب التقنيات لتعظيم الاستفادة من الحراك الحالي.
وشدد تقرير المزايا على أن المعارض والفعاليات العقارية المتنوعة والمتواصلة التي شهدتها الساحة العقارية منذ بداية العام الحالي والمتوقعة خلال العام القادم ستمثل مصدرا هاما لكافة التوقعات الخاصة بالقطاع العقاري وستظهر طبيعة الطلب وحجمه ومستوى الطلب الحقيقي ومصادره وبات بإمكان هذه الفعاليات تحديد حجم الاستثمارات الرئيسية والثانوية التي يتطلبها قطاع الانشاءات والقطاعات المساندة وفي مقدمتها قطاع مواد البناء، ومن المتوقع أن تحمل التوجهات الخاصة بالاقتصاد الاخضر والتطبيق الالزامي لمعايير المباني الخضراء طلبا نوعيا على مواد البناء، الامر الذي يتطلب المزيد من الاستثمارات النوعية على مدخلات ومخرجات هذا القطاع، في حين سيكون للقطاع الصناعي دورا رئيسيا في الاستحواذ على نصيب متصاعد من الحراك المسجل والمتوقع لدى قطاع الانشاءات من خلال تطوير قدراته وأدواته وآليات الانتاج لدية لتلبية كافة أنواع الطلب على المواد الداخلة في عملية البناء، وفي كافة الاوقات.


  تعليقات:
Copyright © 2009, Gulf Press. All Rights Reserved Developed by h84itce@hotmail.com